إيران.. صلاحيات المرشد والرئيس في إيران وفقا للدستور



لم يؤد انتصار آية الله الخميني على شاه إيران في نهاية سبعينيات القرن الماضي، إلى تغيير سياسة البلاد الداخلية والخارجية فحسب، بل أثر أيضا على بنية الدولة من الداخل، حيث منح الدستور منذ ذلك الوقت صلاحيات واسعة للمرشد، جعلته الرجل الأول في البلاد، بينما أظهرت الرئيس على أنه الرجل الثاني ذو الصلاحيات الأقل.
تقرير: زياد بركات


Like it? Share with your friends!

%d blogueurs aiment cette page :