عاجل | مثير.. الاستخبارات الجزائرية تقع في فضيحة أخرى بسبب الملك محمد السادس..!! تابع التفاصيل



..
فشلت الاستخبارات الجزائرية أمس السبت في الحشد لما أسماه أتباعها بـ « وقفة » أمام « إقامة ملكية » بفرنسا، وأصيبت بنكسة كبيرة طيلة محاولاتها للتشويش على الزيارة الملكية لعاصمة الأنوار، ولقائه بكبار المسؤولين.
الوقفة تحولت إلى مسرحية هزلية لم يشارك فيها إلا أربعة اشخاص يحملون أعلام البوليساريو والعلم الأمازيغي وأعلاما أخرى لا وجود لها أصلا، ما أثار غيظ الاستخبارات الجزائرية نفسها، سيما أمام توصل أتباعها بمبالغ مالية ودعم لوجستيكي.الوقفة تحولت إلى مسرحية هزلية لم يشارك فيها إلا أربعة اشخاص يحملون أعلام البوليساريو والعلم الأمازيغي وأعلاما أخرى لا وجود لها أصلا، ما أثار غيظ الاستخبارات الجزائرية نفسها، سيما أمام توصل أتباعها بمبالغ مالية ودعم لوجستيكي.
ذ امتطى أربعة مشاركين سيارتين، قاصدين قرية « بيتز » الفرنسية، لاعتقادهم، أن بها إقامة ملكية، إلا أن حواجز الدرك الفرنسي استوقفتهم، واطلعت على التراخيص الممنوحة لهم، فلم يستسغوا الأمر، ووجهوا كلمات نابية بـ « الدارجة » إلى رجال الدرك، وباشرت مصالح الدرك الملكي الفرنسي اتصالاتها لاتخاذ قرار في حق اتباع الاستخبارات الجزائرية لمدة استغرقت أزيد من نصف ساعة، ثم توجهوا إلى أحد الحقول بالقرية الصغيرة
، ما أثار غضبهم، فعادوا إلى السب والقذف، ورافق المشاركين في الوقفة أفراد من الاستخبارات الجزائرية الذين عمدوا إلى توثيق الرحلة والتقاط صور فوتوغرافية لأنفسهم بجوار ملعب يوجد وسط الحقول، معتبرين الأمرة نصرا كبيرا لهم، بالمقابل يقول المصدر نفسه أنه رغم التعبئة الكبيرة جدا من الجزائر وتمويلهم المالي السخي فإن لا أحد أعلن مشاركته في الوقفة، باستثناء الأربعة أشخاص.


Like it? Share with your friends!

//graizoah.com/afu.php?zoneid=3418508