وثائقي | الإرهاب النفسي فضائح التعذيب في سجون أميركا | وثائقية دي دبليو



بعد الـ11 سبتمبر2001، استخدمت الولايات المتحدة التعذيب كأسلوب استنطاق في الحرب ضد الإرهاب. ما لا يعرفه كثيرون، هو أن وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية بدأت البحث في أساليب التعذيب بعد فترة وجيزة من الحرب العالمية الثانية، بمساعدة جامعات مرموقة.

في عام 1953 وصف ألين دالس، المدير الجديد لوكالة الاستخبارات المركزية آنذاك، « أساليب التعذيب السوفييتية البشعة » في اجتماع للخريجين في جامعة برينستون. لكن ما لم يكشفه للطلاب في محاضرته هو أنه كان يخطط في ذلك الوقت بالفعل لبرنامج بحثي مكثف من شأنه أن يجعل من الممكن السيطرة على العقل أثناء الاستجوابات.
تعتمد تقنيات الاستجواب النفسي اليوم على نتائج هذا العمل، مثل التعذيب بالحرمان الحسي. تُعرف باسم « التعذيب الأبيض » أو « التعذيب النظيف »، لأنها على عكس التعذيب الجسدي، لا تترك آثارًا مرئية.
استنادًا إلى مواد الأرشيف والوثائق الحالية، وكذلك من خلال المناقشات مع مؤرخين وخبراء استخبارات وعلماء سياسة، ولكن أيضًا مع ضحايا تجارب التعذيب الطبي، يسلط الفيلم الوثائقي الضوء على تاريخ البرامج البحثية الأولى في جامعة ماكجيل بما فيها تطبيق الممارسات في أفغانستان والعراق والآن أيضًا داخل الولايات المتحدة.
من بين أمور أخرى، يسلط الوثائقي الضوء على فضيحة التعذيب في سجن أبو غريب وممارسة الحبس الانفرادي في غوانتانامو، حيث كان على السجناء العيش في أقفاص لسنوات دون رؤية النور.


Like it? Share with your friends!