وثائقي | الشباب في زمن كورونا كيف يؤثر الوباء على جيل الشباب ؟ | وثائقية دي دبليو



شباب في عمر الانطلاق لأخذ زمام الأمور بأيديهم. الانتهاء من مرحلة الدراسة والدخول إلى الجامعة والبدء في التأهيل المهني. لكن بدلاً من ذلك يعاني كثير من هؤلاء الشباب من الشلل الذي أصاب المجتمع.
مثل كارل من فريزن في ولاية براندنبورغ والبالغ من العمر 17 سنة، كان يستعد لبدء عام دراسي في كندا، إلا أن الرحلة ألغيت قبل أربعة أيام من موعد انطلاقها بسبب الجائحة.
وبدلاً من التعرف على أصدقاء جدد والتزلج على جبال روكي، يجلس اليوم في منزله ويجتهد للحصول على علامات جيدة في امتحانات الثانوية، ويحفز نفسه على ممارسة الرياضة ويأمل في إعادة فتح المدرسة وملعب كرة القدم.
الأمر نفسه تعاني منه الطالبة فريدريكه التي تقيم في لايبزيغ وتدرس الطب في السنة الرابعة. في السنة الأولى كانت قادرة على التعرف على المدينة والاحتفال مع أصدقائها في السكن الجماعي. جاءت جائحة كورونا، لتجد نفسها اليوم تعيش في مسكن صغير بضواحي المدينة وتقضي معظم أوقاتها أمام الحاسوب.
لقد كان من الواضح للطالبة الشابة أنها ستقضي ساعات طوال في الاهتمام بدراستها، لكنها لم تكن تتصور أن حياتها ستقتصر على الدراسة والأكل والنوم. بعيداً عن صالات السينما والحانات والأصدقاء، أصبح مؤنسها الوحيد اليوم هو الكلب الذي أحضرته من مأوى الكلاب. إذ يفرض عليها الخروج به ثلاث مرات في اليوم، ما أتاح لها تكوين علاقات جديدة مع مجموعة من النساء المسنات.
وهناك أيضاً ألينا ابنة التاسعة عشرة ربيعاً وزملاؤها المتدربون والذين يقيمون في أحد الفنادق الصغيرة بالقرب من هامبورغ. كان التـأهيل بالنسبة لها أمنية مرتبطة بأفكار طموحة. لكن فجأة أحبطت الجائحة كل الهمم وتوقف كل شيء. فلا نزلاء في الفندق ولا خطة للتدريب. صدمة لألينا التي تحب العمل بين الناس. والآن تُعد أسرة لا ينام عليها أحد وتحضر الموائد الفارغة من الضيوف.
الفيلم يرافق ألينا وكارل وفريدريكه في حياتهم اليومية ويتعرف على أحلامهم وأمانيهم ومخاوفهم. ويظهر كيف أنهم قادرون على التمسك بالأمل بالرغم من المصاعب التي تواجههم.

ـــــ
دعوة للحوار لدى دي دبليو:
https://p.dw.com/p/OYIo
المزيد من الأفلام الوثائقية تجدونها على مواقعنا باللغة الانجليزية: http://www.dw.com/ar/tv/docfilm/s-3610
https://www.instagram.com/dwdocumentary/
https://www.facebook.com/dw.stories


Like it? Share with your friends!

%d blogueurs aiment cette page :