واحات المغرب في خطر بسبب التغير المناخي | وثائقية دي دبليو – فيلم وثائقي


واحات المغرب الرائعة الجمال، هي الأخرى عرضة لتأثيرات التغيّر المناخي. العواصف الرملية في ازدياد مضطرد، ومنسوب المياه الجوفية ينخفض، وأشجار النخيل تذبل، وعملية التصحّر متواصلة. ما جعل الواحات تكافح من أجل بقائها.
« الواحة هي في الواقع جنة »، هذا ما يقوله عبد الحليم السباعي، الذي يعيش في مدينة الواحات المغربية « امحاميد الغزلان ». غير أن عبد الحليم وآخرون يستميتون للحفاظ على منطقتهم. ففي المغرب تقع بين سلسلة جبال الأطلس الصغير والصحراء الكبرى واحة تلو الأخرى، تتخللها أشجار النخيل الخلابة. هي واحات خضراء وسط الصحراء، لا يزال يقطنها نحو مليوني نسمة. وحتى الآن يكسب كثيرون دخلهم من ثمار نخيل التمر، ولكن هذا يزداد صعوبة مع الزمن. منذ سنوات لم تعد الأمطار تتساقط بشكل منتظم، ما يتسبب بذبول النخيل وانخفاض محصولها بشكل كبير للغاية. يحاول عبد الحليم السباعي جاهداً إنقاذ الواحات. يزرع أشجار نخيل جديدة ويسعى لحماية الماء: المادة الأثمن. يعوّل الآن على السياحة بدلاً من نخيل التمر ويأخذ الزوار بالعربة عبر المنطقة الخلابة، التي قد تندثر قريباً. من الآن يمكن رصد زوال الواحات، ما يهدد منطقة البحر الأبيض المتوسط بالاحتباس الحراري.


Like it? Share with your friends!

//graizoah.com/afu.php?zoneid=3418508